الرئيسية الأخبار محاضرات فن سيرة فنان ذاكرة من صور تاريخ فن فريق العمل تسلية البريد الالكتروني: finarts.web@gmail.com  


أدوات كتابة الخط العربي وطريقة تحضيرها (القصبة والأحبار والورق)


د.عفيف البهنسي
عدد القراءات -9644
2011-06-14
3اضغظ للحصول على الحجم الطبيعي للصورةلعل أهم لوازم كتابة الخط الجميل هي القصبة والأحبار والورق. والقصبة هي قصب نباتي يستعمل نايا للعزف وقلما للكتابة، واستمر استعمال القصبة إلى عهد قريب حيث ظهرت الريش المعدنية التي حلت أحياناً مكان القصبة.
ويتدرب المتعلم أولاً على تحضير القصبة لتصبح قلماً مناسباً لكتابة الخط، ويتم تحضيرها وفق المراحل التالية:


• اختيار القصب الجاف وتقسيمها إلى قطع لاتتجاوز الشبر طولاً.
• يستعمل لبري القصبة السكين الحادة والمقطّة العاجية والمشحذ أي المسن.
• تستعمل السكين لبري رأس القصبة حسب الاتجاه المطلوب، وتستعمل المقطة منقار القصبة، وبعد ذلك تستعمل السكين لفتح القصبة ولنحت جوانب شحمة القصبة.
وتختلف انحرافات قط منقار القصبة باختلاف نوع الخط. فتكون مائلة في خط الثلث والنسخ والديواني، وقليلة الميل في خط الرقعة والفارسي، وتكون مدببة في الخط المغربي.
ويستعمل كبار الخطاطين مجموعة مختلفة من الأقلام بحسب اختلاف أساليب الخط.

ولقد قدم أبو حيان نصائح اختيار تحضير القصبة فيقول:
(ليكن قلمك صلباً بين الدقة والغلط، ولاتبره عند عقدة فإن فيه تعقيد الأمور، ولاتكتب بقلم ملتو وذي شق غير مستو، فان أعوزك الفارسي والبحري واضطررت إلى الأقلام النبطية، فاختر منها ما يضرب إلى السمرة. واجعل سكينك احد من الموس، ولاتبرة به غير القلم، وتعهده بالإصلاح. وليكن مقطك اصلب من الخشب لتخرج القطة مستوية، وابر قلمك إلى الاستواء لإشباع الحروف، وإذا أجلت فإلى التحريف. وأجود الخط أبينه وأجود القراءة أبينها).

وكان الحسن بن وهب يقول:
(يحتاج الكاتب إلى خلال، منها تجوي بري القلم وإطالة جلفته وتحريف قطته، وحسن التأني لامتطاء الأنامل وإرسال المدة بقدر إشباع الحروف، والتحرز عند إفراغها من التطليس، وترك الشكل إلى الخطأ والاعجام عن التصحيف، وتسوية الرسم والعلم بالفضل وإصابة المقطع).

وينصح سعيد بن حميد الكاتب، ان يتبع الفنان الخطاط ما يلي:
(ان يأخذ القلم في أصلح أجزائه، وابعد ما يمكن من موضع المداد فيه، ويعطيه من ارض القرطاس حظه، ولايكتب بالطرف الناقص في سنه ويضعه على قسطه، ويصوره بأحسن مقاديره، حتى لايقع التمني لما دونه ولايخطر بالبال شأو ما فوقه، ويعدله في شطره ويشبهه مما يأتي في شكله و يقرن الحرف بالحرف، على قياس ما مضى من شرطه في تقريب مساحته وتبعيد مسافته، ولايقطع الكلمة بحرف يفرده في غير سطره. ويسوي أضلاع خطوط كتابته ولا يحليه بما ليس من زيه ولا يمنعه ما هو له بحقه،فتختلف حليته وتفسد تسميته).

وقد أبو حيان في رسالته عن علم الكتابة، تفاصيل عن أنواع الأقلام وطرق بريها وقطها، والقلم هو الوسيلة الأساسية لفن الكتابة ولذلك وجب اختياره بدقة (خير الأقلام ما استمكن نضجه في جرمه وجف ماؤه في قشرته، وقطع بعد القاء بزره، صلب شحمه وثقل حجمه).
(والقلم المحرف يكون الخط به اضعف وأحلى، والمستوي أقوى وأصفى. والمتوسط بينهما يجمع احد حاليهما. وما كان في رأسه طول، فهو يعين اليد الخفية على سرعة الكتابة، وما قصر بخلافه).

- ويتم بري القلم حسب الشروط التالية:
• الفتح: أي بري القصبة.
• النحت: أي نجت القلم وبطنه فيكون مستوياً من جهة السنين معاً، ولا يحيف على احد الشقين فتضعف سنه، وتكون شحمة القلم في بطنه متساوية وان يكون الشق متوسطاً لجلفة القلم دق أو غلط.
• الشق: إذا كان القلم صلباً وإذا كان رخواً فيكون مقدار ثلث الجلفة وان كان معتدلاً يتوسط.
• القط: وهو أما محرف أو مستو أو قائم أو مصوب وأجودها المحرف المعتدل ويكون الخط به أقوى وأحلى.
ومن الخطاطين من يجنح على تدوير القطة ويمدها، واعني بالقطة ان لايظهر لها تحريفاً.
أما القط المستوي، فيتم بوضع يدك بالسكين على الاستواء، ولا يميل إلى جهة ويصبح الخط به أقوى وأصفى. وأما القط القائم فان يكون باستواء القشرة والشحمة معاً.
والقط المصوب غير محمود وهو قط الجلفة مع عدم استواء القشرة والشحمة. ويقول الخطاط الوزير ابن مقلة (واطل الجلفة وحسنها وحرف القطة وايمنها والقط هو الخط).

ويحدد ابن مقلة خير الأقلام (ماكان طوله ستة عشر إصبعاً إلى اثني عشر، وامتلائه مابين غلظ السبابة إلى الخنصر. وهذا وصف جامع لسائر أنواع الأقلام على اختلافها).
وقال في موضع آخر (يجب ان يكون البري في القلم الصلب أكثر تعقيداً وفي الرخو اقل، وفي المعتدل بينهما. وصفته ان تبدأ بترولك بالسكين على الاستواء ثم تميل القطع إلى مايلي رأس القلم. ويكون طول الفتحة مقدار عقدة الإبهام أو كمناقير الحمام).

والنحت في القلم نوعان، نحت حواشيه ونحت بطنه، أما نحت حواشيه فيجب ان يكون متساوية من وجهتي السن معاً، ولايحمل على إحدى الجهتين فيضعف سنه، بل يجب ان يكون الشق متوسطاً لجلفة القلم رق أو غلظ.
وقال (ويجب ان يكون جانباه مسيفين، والتسييف ان يكون أعلاه ذاهباً نحو القلم أكثر من أسفله فيحسن جري المداد في القلم)، وقال (اما نحت بطنه فيختلف بحسب اختلاف الأقلام في صلابة الشحم ورخاوته. فأما صلب الشحمة فينبغي ان ينحت وجهه فقط. ثم يجعل مسطحاً وعرضه كقدر اعرض الخط الذي يؤثر الكاتب ان يكتبه، واما الرخو فيجب ان تستأصل شحمته حتى ينتهي إلى الموضع الصلب).
وقال الوزير ابن مقلة (أضجع السكين قليلاً اذا عزمت على القط ولاتنصبها نصباً. واعلم ان للقلم وجهاً وصدراً وعرضاً. فأما وجهه فحيث تضع السكين وانت تريد قطه، وهو ما يلي لحمة القلم، وأما صدره فهو ما يلي قشرته، وأما عرضه، فهو نزولك فيه على تحريفه).
وقال (حرف القلم هو السن العليا وهي اليمنى).


ولجلسة الخطاط دور في تسهيل عملية الكتابة، ولقد كان الخطاط يفضل الجلوس على الأرض والورقة على ركبته.
ولابد من تدريب وتمرين على استعمال القصبة وتحريك اليد والأصابع بمهارة ورشاقة.

◄ الحبر: هو الحبر المداد الأكثر أهمية في دوام صناعة الخط وإبرازه جلياً على أن لا يشوبه تحريف ولا انسياح فلقد كان سراً من أسرار الخطاطين ولكل منهم تركيبته الخاصة.
يستعمل الخطاطون أنواعا من الأحبار كانت تحضر من الخطاط نفسه. وأصبحت اليوم جاهزة وان استمر كبار الخطاطون لصناعة أحبارهم حسب مواصفات خاصة ابتكروها وبصورة عامة يحضر الحبر بالطريقة التالية:
1. يوضع في قدر نصف لتر من الماء.
2. يضاف إلى الماء 5 غرام من الملح، و250غرام من الصمغ العربي، و40 غرام من سلفات الحديد، و30 غرام من العفص المحمص والمطحون و30 غرام من العسل.
3. يوضع القدر على نار هادئة لمدة ساعتين يحرك أثنائها من وقت لآخر.
4. يصفى الحبر بقماش ناعم.
5. يعاد إلى القدر كي يضاف اليه 20غرام من سخام الدخان.
6. يحرك ويصفى من الحديد ثم يحفظ في زجاجة.
وعند الاستعمال يضاف بعض من قطرات الماء لتخفيف كثافته.

ولتحضير الحبر الذهبي يخلط من مجموعة من أوراق الذهب مع عصير الليمون الصافي ثم يترك في إناء خزفي لمدة ساعة حتى يذوب الذهب بالحمض، ثم يضاف اليه بعض الماء. ثم يترك ويصفى منه الماء ويستعمل الذهب المترسب في الكتابة.

ان تقدم صناعة الأحبار قد أغنى الخطاط عن تحضير الحبر ونادراً ما نرى الخطاطين اليوم يستعملون غير الحبر الجاهز. هذا الحبر المتنوع الاستعمال، فمنه ما هو للكتابة على الخشب أو الورق أو العظام أو الحجر أو القماش بأنواعه والخزف وهو متوفر في الأسواق.


◄ الورق:
لم يكن الورق متاحاً في الماضي فكانت الخطوط تنسخ على الرق وعلى الخشب أو على العظام أو الحجر. وعندما ظهرت صناعة الورق في الصنف الثاني من القرن الثامن، كانت بداية لانتشار الخط على المخطوطات، ولكن صناعة الورق لم تكن سهلة، بل كان الخطاطون أحياناً يصنعوه بأنفسهم أو يقومون بصقله. ولكن الخط لم يقتصر مرهوناً بالمخطوطات، بل انطلق خارجاً لكي يكون وسيلة جمالية في المنشآت المعمارية منقوشاً على الحجر أو مرصوفاً بالفسيفساء.
ابتدأت الكتابة على الورق منذ عهد بعيد وكان أكثر القراطيس استعمالاً. وفي بداية الإسلام كانت الكتابة على الرقاع وهي قطع من الجلد أو على العظم أو على الاقتاب وهي كتف البعير، على اللحاف وهو الحجر الرقيق، أو على العسيب وهي أضلاع سعف النخيل، وأخيراً على رق الغزال أو جلود الأيل البيضاء وكانت هي الأصلح للكتابة، ولم يكن وجود الصحف والقراطيس مستبعداً في صدر الإسلام لورود هذه الأسماء في القرآن الكريم. كما كانت الكتابة على البردي شائعة مصر.
استعمل الورق في سمرقند بتأثير حاكمها زياد بن صالح، ثم شاعت في بلاد فارس والعراق وبلاد الشام والقيروان ومنها إلى أوربا والأندلس.
ويستعمل سكان المغرب كلمة (كاغد) للتعبير عن الورق. وكان المصرين يكتبون على (البردي) وهو ورق مؤلف من نسل نبات البري (البابيروس)، ويحاك ويصقل ويضغط ليصبح صحائف للكتابة ومنه كلمة (paper) الورق.


المصدر:- علم الخط والرسوم/د.عفيف البهنسي/دار الشرق للنشر/2004

اضغظ للحصول على الحجم الطبيعي للصورة
قَسَـم الهوراتيين (Oath of the Horatii) » قَسَـم الهوراتيين (Oath of the Horatii)

بحث في الموسيقى وبُعدها الديني » بحث في الموسيقى وبُعدها الديني

كيف استخدمت التكنلوجيا في فيلم جومانجي (فيديو) » كيف استخدمت التكنلوجيا في فيلم جومانجي (فيديو)

درس عملي رسم طبيعة صامته باستخدام قلم الفحم (فيديو) » درس عملي رسم طبيعة صامته باستخدام قلم الفحم (فيديو)

لمحة في تاريخ الفن القديم » لمحة في تاريخ الفن القديم

كتاب.. المنظور المعماري "الدروس العملية".. (pdf) » كتاب.. المنظور المعماري "الدروس العملية".. (pdf)

ثورة العمال وحقوقهم في مصر القديمة » ثورة العمال وحقوقهم في مصر القديمة

الزواج وحقوق المرأة في مصر القديمة » الزواج وحقوق المرأة في مصر القديمة

مشكلة ضعف الخط الكتابي وإرشادات تحسينه » مشكلة ضعف الخط الكتابي وإرشادات تحسينه

أدوات كتابة الخط العربي وطريقة تحضيرها (القصبة والأحبار والورق) » أدوات كتابة الخط العربي وطريقة تحضيرها (القصبة والأحبار والورق)

تعليم الخط بين المقياس والتلقائية » تعليم الخط بين المقياس والتلقائية

خط الرقعة » خط الرقعة

الخط العربي في العصر الفاطمي » الخط العربي في العصر الفاطمي

الخط العربي في العصر الأندلسي » الخط العربي في العصر الأندلسي

الخط الكوفي .. تاريخه وأنواعه » الخط الكوفي .. تاريخه وأنواعه

   
موقع الفنون الجميلة - 2009 - 2018

finarts.web@gmail.com