الرئيســــية الكــادر لماذا نحن؟ اتصل بنا البريد الالكتروني
التأريخ : 2017 - 09 - 22
 
 

مهند التميمي

حيدر عاشور

هادي عباس حسين

خلودالشريف

بان سلمان شكر













موقع شركة الاطلس لايت
موقع شركة الاطلس لايت


موقع شركة هركت
موقع شركة هركت


داناتا
داناتا


reclam
reclam


بوستر
بوستر



حروفيات محمد رضا حروفيات محمد رضا


داخل الغرفة داخل الغرفة


جمال لامع جمال لامع


الطبيعه الطبيعه


نص بعنوان ( اللهم بارك) نص بعنوان ( اللهم بارك)



جعفر السعدي

عدد القراءات -5855

اضغظ للحصول على الحجم الطبيعي للصورةإعداد:عدي فاضل خليل

• ولد جعفر عمران السعدي في مدينة الكاظمية ببغداد يوم 24/12/1921.

• شاهد أول عرض مسرحي وهو صغير عام 1930 عندما عرض مسرحية (ذي قار أو ذيول صفين) في مدرسة المفيد الابتدائية التي كانت قائمة في مدينة الكاظمية، وهذه المسرحية من تأليف سلمان الصفواني احد رواد الصحافة المبرزين في العراق والوزير فيما بعد.

• في عام 1931 تعرف على الفنان الكبير الراحل حقي الشبلي عند مشاهدته مسرحيته (شهامة العرب) التي اخرجها الشبلي وعرضها لمنفعة مدرسة المفيد الابتدائية في مدينة الكاظمية وقد شغف بالمسرح منذئذ فصعد لأول مرة على خشبة المسرح عام 1934 كممثل في عروض مسرحية مدرسية.

• انضم بعدئذ إلى اللجنة الفنية التي شكلتها جمعية بيوت الأمة في الكاظمية والتي كانت يترأسها يوسف حبيب ثم تلاه هاشم البياع وقد عرضت هذه الجمعية العديد من المسرحيات الاجتماعية والسياسية عام 1941، وقد قصد من تمثيل هذه المسرحيات تصوير الفساد الذي عم العراق ابان الحكم العثماني والأثر السيئ الذي تركه هذا الحكم افعال الشرطة (4) حيث كشف هؤلاء الكتاب في مسرحياتهم عن امراض المجتمع ومعالجات هؤلاء كانت بسيطة وساذجة في بعض الاحيان ويطفي عليها الاتجاه الوعظي الوطني.

• بعد ان اكتسب جعفر السعدي خبرة فنية وتعمق لديه الوعي الفكري ومكانة وأهمية المسرح التحق بمعهد الفنون الجميلة في بغداد وتخرج منه عام 1945 وكان ضمن الدورة الأولى، ومن زملائه في المعهد ودورته المخرج إبراهيم جلال.

• نتيجة لحبه وشغفه بالمسرح فقد شارك في تأسيس (الفرقة الشعبية للتمثيل) والتي أجيزت رسمياً بتاريخ 12/8/1947 وكان اول رئيس لها عبدالكريم هادي الحميد المحامي. بعدها تبين للسلطات الحكومية ان هذه الفرقة تشارك في العمل السياسي وفي التظاهرات التي عمت العراق في اواخر الأربعينيات من القرن الماضي خاصة وأنها عرضت مسرحية (شهداء الوطنية) فقد توقف نشاطها عام 1948.

• تم تعيينه عام 1950 في دار المعلمين الريفية كأول مدرس للتمثيل في دور المعلمين في العراق ويتم انتخابه سكرتيراً للفرقة الشعبية للتمثيل بعد اعادة نشاطها الفني ثم يصبح مدرساً في قسم التمثيل والاخراج في معهد الفنون الجميلة بعد ان نقل إليه من دار المعلمين الابتدائية في الاعظمية ليبقى في المعهد لغاية عام 1957 .

• اعيد انتخابه سكرتيراً للفرقة الشعبية للتمثيل التي تم إلغاء إجازتها بموجب المرسوم المرقم 19 لسنة 1954 مع عشرات من الأحزاب السياسية والجمعيات الاجتماعية والفنية والصحف الوطنية بسبب المواقف الوطنية التي وقفتها هذه الفرقة من الأحداث التي جرت في العراق في حينه .

• تزوج جعفر السعدي عام 1956 من السيدة ماجدة عبدالقادر (ماجدة السعدي) هي فنانة معروفة ومتميزة بدأت رحلتها الفنية عام 1949 عندما كانت طالبة وقد مثلت في مسرحية (القبلة القاتلة) لجمعية بيوت الأمة.

• التحق جعفر السعدي بالبعثة العلمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على شهادة الماجستير في الإخراج المسرحي وذلك من معهد الفنون في شيكاغو ويعود إلى العراق عام 1961 حاملاً شهادة الماجستير ويعاد تعيينه في نفس العام مدرساً لمادة الإخراج والتمثيل في معهد الفنون الجميلة وينتخب مجدداً سكرتيراً للفرقة الشعبية للتمثيل .

• أسس عام 1963 (جماعة سمير أميس للتمثيل) وبقيت هذه الفرقة لغاية عام 1964 بعد صدور قانون الفرقة التمثيلية في نفس العام المذكور حيث ينتقل إلى التدريس في أكاديمية الفنون الجميلة التابعة لوزارة المعارف في حينه ويبقى فيها لحين إلحاق هذه الأكاديمية بجامعة بغداد عام 1967.

• أعيرت خدماته إلى المملكة العربية السعودية لمدة عام اعتباراً من 7/10/1967 وعاد بعدها مدرساً لمادة التمثيل والإخراج في أكاديمية الفنون الجميلة.

• وبالنظر لمكانته وانجازاته الفنية والفكرية فقد تم اختياره مع الفنان يوسف العاني كعضوين في لجنة اليونسكو عام 1969 حيث عقدت هذه اللجنة اجتماعاتها في القاهرة لاختيار أحسن كاتب مسرحي من الشباب عام 1974 .

• وتثميناً لجهوده الفنية والإبداعية اختير رئيساً لقسم الفنون الجميلة في الأكاديمية وكان هذا القسم يضم فروع المسرح والسينما والتلفزيون والاذاعة والتربية الفنية وبقي في هذا المنصب لغاية عام 1981 .

• تم انتخابه رئيساً لغرفة المسرح الشعبي لعدة دورات وبقي في هذا المنصب لغاية عام 1993.

• وفي عام 1978 شارك في المؤتمر العالمي المنعقد ببرلين عن الكاتب المسرحي الألماني الشهير برتولدبريخت وذلك ضمن الوفد العراقي الذي تألف من جعفر السعدي وإبراهيم جلال واحمد فياض المفرجي واديب القليتجي اضافة إلى احمد عباس صالح الكاتب المصري المعروف الذي كان يقيم بالعراق في حينه وقد مثل تونس المخرج المسرحي المنصف السويسي.

• بعد عطاء مستمر وإبداع واضح لا ينضب لمدة أربعة عقود من الزمن والعمل المضني والجهد الذي لا يقل أحيل جعفر السعدي على التقاعد بتاريخ 1/7/1982 .

• حصل في نفس العام على جائزة افضل ممثل في الدورة الثانية والعشرون لمهرجان براغ الدولي للاعمال الدرامية التلفزيونية حيث شاركت في هذه الدورة (45) دولة من انحاء العالم وذلك عن دوره في تمثيلية (الهجرة إلى الداخل) تأليف: عبدالوهاب الدايني واخراج: الفنان المعروف المبدع خليل شوقي، وقد منح كذلك بنفس العام شهادة تقديرية من منتدى الادباء الشباب في بغداد ثم كرمته نقابة الفنانين - بغداد.

• منحته فرقة المسرح الشعبي شهادة تقديرية لإسهامه الفعال في رفع شأنها وتثميناً لمسيرته الإبداعية على مدى أربعين عاماً .

• ترأس بعثة فنية في شهر كانون الأول 1992 من فرقة المسرح الشعبي إلى الأردن لعرض ثلاث مسرحيات هي (صراخ الصمت الأخرس) تأليف محي الدين زه نكنه و(الانشودة) تأليف: آربوزوف (ترنيمة الكرسي الهزاز) جميعها من إخراج الدكتور عوني كرومي .

• وفي عام 1993 تم تتويجه كرائد من رواد حركة المسرح العربي في مهرجان قرطاج المسرحي باعتباره شخصية لامعة من شخصيات المسرح العراقي واحد المساهمين في تدعيم الحركة الفنية المسرحية في العراق والعالم العربي .

• ابرز أعماله المسرحية التي مثلها وأخرجها ايضا : (هوراس) و(الإنسان الطيب) للمخرج الراحل:عوني كرومي، و(نفوس) للمخرج الراحل: قاسم محمد، و(كشخة ونفخة) و(رقصة الاقنعة) و(الدب) و(هاملت عربياً) و(عرس الدم) و(أشجار الطاعون) و(يوليوس قيصر) و(اوديب)، ومسرحية (عقدة حمار) للمخرج: فاضل خليل، و(صرخة الألم) وآخر مسرحية مثلها كانت (حلم ابو حمدان) إعداد وإخراج د. عبد المرسل الزيدي 1998م.

• في مجال السينما أسهم في ستة أفلام عراقية وهي الأفلام المهمة في السينما العراقية
أولها: فيلم (عليا وعصام عام 1947) أخرجه الفرنسي أندريه شوتان
وفيلم (ليلى في العراق 1949) إخراج المصري أحمد كامل مرسي
وفيلم (سعيد أفندي 1957) إخراج كاميران حسني
وفيلم (الجابي 1968) إخراج جعفر علي
وفيلم (المسألة الكبرى 1983) إخراج محمد شكري جميل
وأخيرا فيلم (الملك غازي 1992) الذي مثل فيه دور السفير الألماني.


• اما في التلفزيون فله العديد من الأعمال الدرامية أبرزها : (الذئب وعيون المدينة) و(النسر وعيون المدينة) و(الاماني الضالة) و(احلى الكلام) و(النعمان الاخير) و(مشكلات فنجان) و(ذئاب الليل) الجزء الثاني، وغيرها من الأعمال الدرامية ذات قيمة عالية.

• قبل افتتاح مؤتمر المثقفين العراقيين بلحظات.. أصيب الفنان المسرحي الرائد جعفر السعدي بنوبة قلبية مفاجئة لم تمهله إلا دقائق معدودة لينتقل بعدها إلى رحمة الله وليلقي هذا الحادث الأليم بظلاله الحزينة على وقائع المؤتمر.. الأمر الذي أدى إلى انسحاب عدد من المشاركين وخاصة من أصدقاء وزملاء الفنان الراحل السعدي. ولهذا رحل فناننا الكبير جعفر السعدي عنا عام 2005م . ليترك ورائه إرثا فنيا يفتخر به كل الأجيال ومحبيه.

- يرجى الاشارة الى المصدر (الفنون الجميلة) عند الاقتباس والنشر -
تعليقات الزوار


اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: ص هاشم الخطاط فنان تشكيلي كاليفورنيا
2016-03-24
التعليق: معظم مشاهير الفن التمثيلي لهم مواهب عاليه وسرعه البديهيه الفنان الراحل انتوني كوين بطل الفلم العالمي زوربا سال يوم ما عن حياته اليوميه وما معنى سعاده الانسان في العيش اليومي اجابهم بهذه الكلمات التي لا تنسى قال تركت السكن في هوليوود في ولايه كاليفورنيه الى الابد وكنت عاءشا في ارقى المواقع وعشت في بيتي لوحدي ما بين اربعه حيطان وحيدا فريدا اما الان سعيد في العيش في شقه في احدى ضواحي روما لااني اشعر اني انسانا اخر وسعيد ما بين الناس .رحل الفنان الى جنه الخلود رحمه الله .ارجع الى فنانا الراحل جعفر السعدي رحمه الله .لم ارى المرحوم في حياتي وذلك عند تلركي العراق بدايه السبعيينيات روى لي احد اصدقاءي وكان في سلك التمثيل ان هذا الفنان العملاق اثناء تمثيله لاحد المسرحيات سقط جدار خلفه الكواليس وكان شيءا مفاجءا وغير متوقعا في الدور لذا اضاف جمله من عنده سرعه البديهيه تعليقا على سقوط خلفيه الجدار ومشت التمثيليه بكامل الفصل يا لها من روعه وذكاء رحمه الله تعالى وشكرا .



اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: حمزة ساهي
2012-02-07
التعليق: رحمك الله كان ممثل يمتاز بكل الصفات الناجحة للمثل الناجح



عبد الجبار الحمدي-- الاسم: عبد الجبار الحمدي
2011-07-03
التعليق: الى جنات رحمته سبحانه وتعالى.. كان الفنان جعفر السعدي مميزا ومتميزا في جمبع ادواره وسيرة حياته الفنية والاجتماعية..ستبقى في الذاكرة والقلب مع جميع ادوارك الراقية..الى رحمة الله ومغفرته



د.سعد رشدي-- الاسم: د.سعد رشدي
2011-06-22
التعليق: ان العراق ولاد للعضماء في كل المجالات واهمها الفون وان فناننا الفقيد كان وما زال ركيزه من ركائز المسرح رحمه الله وعوضنا ببديل عنه ولو هذا استحالة لكن الباقي من الفننانين اتمنى ان يضعو هذا الشامخ العملاق الفذ املهم ونبراسهم ونورا لمستقبلهم الفني فقد وهب كل مايملك للفن وختمها انه فارق الحياة وهو في الفن ومع من احبهم وحبوه
اشكر السيد عدي الفنان ابن الفنان الذي اسقاني الفن بروح ابويه شفافه لانه هذا الشبل من ذاك الاسد ورحمة اخرى لفنان الذي لم يغب عن اذهاننا ما حيينا



اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: الدكتور عبدالرزاق محمد جعفر /استاذ جامعة بغداد / سابقاً
2011-06-22
التعليق: رحم الله الأستاذ جعفر السعدي , فقد تعرفت عليه في بداية الثمانينيات, في مسبح حي العدل , وما ان شاهده ولدي البكر حتى صرخ من على بعد : بابا,..بابا ,..هذا أللي يمثل " أين محلي من الأعراب " !!
حيث كنت في السبعينيات أستاذ للكيمياء بجامعة الفاتح / طرابلس , وكان الليبيون معجبون بذلك المسلسل ,.. وتشاء الصدف ان يتذكر أحد اولادي بطل المسلسل المرحوم جعفر السعدي ,.. فقد كان في تلك اللحظة التي ذكر فيها ولدي اسم الفنان يزاول السباحة, وكان يقطع الحوض ذهاباً وأياباً لأكثر من سبعين مرة من دون توقفّ !
وما أن خرج الفنان جعفر حتى توجه نحو ولدي البالغ من العمر خمسـة سنوات , ونهضت مرحباً بالأستاذ القدير, وحدثته عن مشاعر الليبين نحوه , فسر لذلك وحدثته عن هوايتي بتأليف المسرحيات , وطلب مني قراءة بعضها , وهكذا تطورت علاقاتنا , وما ان عرضت عليه مسلسل باللهجة العراقية بعنوان ( لهيب الحب), حتى طلب تنقيحه واستعداده للمشاركة في التمثيل وتواعدنا برفع المسلسل الى شركة الشمس والقمر في الكرادة الشرقية / خارج, فأستلموا منا المسلسل, وفي اليوم التالي, علمنا بدخول الجيش العراقي الى الكويت, وأغلقت الشركة أبوابها لأنها كويتية- عراقية, وهكذا ضاع الأمل , وشاء القدر ان أعود في الى ليبيا بعد انسحاب الجيش العراقي من الكويت, سنة 1992 وأعدت كتابة المسلسل باللغة الفصحى وطبعته في عمان / على حساب دار نشر وائل في سنة 2003 كرواية بأسم (لهيب الحب ), ارسلت موجزها الى الفنون الغراء قبل سنة !



اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: عمار الجنابي
2011-06-21
التعليق: رحم الله الفنان جعفر السعدي الرائد المسرحي المبدع
والاستاذ الممتلئ الاكاديمي والتربوي الذي علم الاجيال الفنية ابجدية المسرح صاحب الخلق المتعالي وحامل تواضع العلماء الذي فاض على المسرح العراقي والمسرحيين بالمعرفة والابداع



اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: الدكتور عبدالرزاق محمد جعفر /استاذ جامعة بغداد / سابقاً
2011-06-21
التعليق: " ممثل قدير ومعروف منذ الخمســينات رأيته وهو يشــتري العظام من القصــاب !! أنه الفنان القدير جعفر السعدي
وبعد تحيته, ســألته, .." هل لديك كلباً أم قطة ؟",.. واخذني جانباً, وقال: لا, نحن اصــبحن كلاب!
أســتغربت من تصريحة واللوعة التي طفحت على وجهه, .. ثم ابتســم واســتمر بحديثه, وقال : اننا نضــع تلك العظام في قدر كبير, ثم نغليها لعدة ســاعات, وبعد ان تبرد الى درجة حرارة الغرفة, نضــعها في البراد, وعندما نريد تحضــير (مرق), نضــع مع الخضـرة كمية من ذلك الجلي بدل اللحم !!
( لقد كان ذلك الأســـتاذ من الرواد الأوائل في المســرح والســينما والتلفزيون, بكلوريوس مـن معهـد الفنون الجميلة في بغداد في مطلع الخمســينات وبعد حصوله على ماجســتيرمن احدى الجامعات الأمريكية , عين محاضـراً في نفــس المعهد في بغداد, وقد قضـى نحبه في نيســان 2005, عن عمر ناهز التســعين ).
لاحظ الأســتاذ الجليل امتعاضـي وألمي لما ســمعته, وأراد ان يهون الأمر, وراح يشـرح لي الطرفة التالية:
( في ايام الحصار كنت اشــتري الخبز من خبازة المحلة, وبعد فترة دخل قروياً الدار بصحبة حماره, وبعد ان تركه قرب التنور, .. وقف بجانبي ينتظر دوره, وراح يحدثني عن رداءة الطحين الممزوج بعلف الحيوانات الذي تأبى حتى الحمير من تناوله, وفي نفــس الوقت, كانت الخبازة تعِد أرغفة من الخبزالأبيض في غايةالجودة وتهم بتســليمها الى ســائق ســيارة احد الوجهاء او المتنفذين, وفي تلك اللحظة, وفي غفلة من الجميع, التقط الحما رغيفاً من النوع الأبيض وهرب بها خارج الدار,..الى الشــارع العام. أشــتاضـت الخبازة غضـبا وتركت عملها ولحقت الحمار, وتبعها الســائق وبعض المارة, والحمار يركض بسـرعة مزهواً بحصـوله على رغيف (خمسـة نجوم), الى ان تعب وتوقف, فقالت له الخبازة: " ليــش اتبوك (تسـرق), خبز المدير؟ "والتفت مخاطباً الجميع, وقال لهم : " أصــار.. أشـدعوه !! ",( اي لماذا هذه الضــجة ؟), ثم اردف قائلاً :
( منذ بداية الحرب وليومنا هذا وانتم تأكلون علفنا, ولم يعترض احداً منا على ذلك, ألم تخجلوا على انفســكم تطاردون حماراً مثلي بســبب قطعة خبز بيضــاء ؟!! ).



اضغط للانتماء الى اصدقاء الموقع-- الاسم: باهر هاشم الرجب
2011-06-21
التعليق: علم من اعلام العراق رائدا وفنانا مميزا وستبقى اعماله مدرسة للجيال القادمة الله يرحم فناننا الكبير جعفر السعدي وستبقى محبته في قلوبنا الى الابد.

باهر هاشم الرجب
خبير في الموسيقى العربية والمقام العراقي



حازم الدجيلي-- الاسم: حازم الدجيلي
2011-06-21
التعليق: كان لمقدمه على المسرح قدوم الجيش الجرار الذي لايهزم ولكنه اي جيش انه جيش الجمال والفن والمقدرة التي بلا حدود و حضوره ليس كأي حضور ففن جعفر السعدي شلال العطاء وانهر الجمال الموصولة بحارات بغداد والكاظمية التي الهمته تلك المقدرة وجعلت منه واحدا من فنانيها الافذاذ . وكنت من المحظوظين الذين يستشعرون الفخر برؤيته يوميا وهو يمارس المشي امام مكان عملنا وصولا الى احد اصدقاؤه في عامرية بغداد مزهوا بتاريخه وممتلئا تواضعا وطيبة يكاد ينوء بهما جسده النحيف .



احمد خليل العزوز-- الاسم: احمد خليل العزوز
2011-06-21
التعليق: رحم الله فناننا الكبير جعفر السعدي ، كان مثالا للخلق والعطاء، لقد قدم الكثير من الأعمال الجميلة ذات القيمة الفنية العالية.. حيث تألق في فلم(المسألة الكبرى )لمحمد شكري جميل وسرحية (عقدة حمار) للمخرج الرائع فاضل خليل،وقدم للتلفزيون أعمالا أدرامية مميزة أستقرت في الذاكرة العراقية، حيث تألق في (ذئاب الليل )و(الأماني الضالة) و(النسر وعيون المدينة).. تغمد الله الفقيد الرحمة والغفران . انا لله وانا اليه راجعون.
احمد خليل العزوز :ناقد وفنان تشكيلي : لندن




أضــــــف تعليقــك

التعليق :


الاســــم :


البريد الالكتروني :


رمز الحماية 051.25

ادخل رمز الحماية هنا :



 
 
  ©  جميع حقوق النشر محفوظة باسم موقع - " الفنون الجميلة " - 2017